الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

إرحل

إرحل

الخميس، 7 أبريل، 2011

القاعدة الأميركية وحماية الأنظمة الإستبدادية

شعار AFRICOM


قالت صحيفة مغربية ناطقة باللغة الفرنسية بأن السيد فخامة القيادة الوطنية قد وافق على إقامة قاعدة أميركية على الأراضي الموريتانية وإذا صح الخبر فإن هذا الخبر ليس له من تحليل سوى أن العقيد -خطأ مقصود- ولد عبد العزيز يبحث له عن سيد جديد بعد تأكده من رحيل سيده السابق ملك ملوك إفريقيا معمر بومنيار القذافي لا نصره الله وأيضا عدم صلاحية محمد السادس ليكون ملكا نظرا للإحتجاجات المتواصلة منذ قرابة الشهر والنصف ولم يبقى أمامه غير الولايات المتحدة الأميركية وربيبتها الصهيونية.
وإذا صح الخبر أيضا فإن هذه القاعدة ستكون القيادة الموحدة للدول الإفريقية المعروفة اختصارا بآفريكوم AFRICOM والموجود مقرها الحالي في ألمانيا والمنوط بها علنا الحرب على ما يسمى الإرهاب وسرا حماية الأنظمة المستبدة العميلة لهم بعد أن لم تنفع مكاتب الـ سي آي أي المفتوحة في أغلب الدول العربية وبعلم سلطات هذه البلدان في منع الثورات الشعبية.
وعزيز يخاف من أن تستمر الحركة الشبابية وتقوى بعد نشر إحدى الصحف البريطانية لإحصائية للدول العربية المهددة بسقوط أنظمتها ووضعت ولد عبد العزيز سابعا في الترتيب مما يعني بأنه الآن هو الثالث بعد سقوط بن علي ومبارك وقرب سقوط القذافي وعلي عبد الله صالح
وفي النهاية أعتذر إن لم يكن المقال في المستوى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق