الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

إرحل

إرحل

السبت، 3 سبتمبر، 2011

الشعب يريد الاعتراف بالمجلس الإنتقالي


أحمد ولد جدو
كاتب من موريتانيا نقلا عن موقع ليبيا الأحرار
أحمد ولد جدو

عندما بدأت إرهاصات الثورة الليبية المجيدة تفائل الموريتانيين وتفاعلوا معها وتمنوا نجاحها فقاموا بالتضرع إلى الله من أجل أن ينصر الليبيين ضد طاغيتهم الذي جثم على صدورهم مدة اثنين وأربعين سنة أذاقهم فيها مر العذاب وسرق ونهب وبطش في خيرات وطنهم وشرد وقتل رجالهم ونسائهم وعزلهم عن العالم وأختزل ليبيا العظيمة في نفسه وعائلته , ومع سقوط أول شهيد في الثورة وإطلاق أول رصاصة غدر من نظام الدكتاتور القذافي على الجماهير الثائرة قام شباب جامعة نواكشوط بتدمير مركز "دراسات الكتاب الأخضر "بجامعة نواكشوط ذالك المركز الذي أراد القذافي من خلاله أن يدجن عقلية الإنسان الموريتاني ويمرر من خلالها تفاهاته وتراهاته وأفكاره المريضة البالية المتخلفة , ونادوا بسقوط القذافي كذالك قامت كل الأحزاب الموريتانية الفاعلة وكل المنظمات النشطة بالتنديد بالقمع الوحشي الهمجي الذي قام به القذافي ضد أحفاء عمر المختار .

إلا أن النظام العسكري الجاثم على صدور الموريتانيين رمى عرض الحائط إرادة الشعب الموريتاني في دعم ثورة ليبيا المجيدة وقرر دعم نظام السفاح حيث هاتفه و أعلن له ولائه له وقدم له كل أنواع الدعم ,ولا غرابة في ذالك فالقذافي هو من أجلس الجنرال الإنقلابي محمد ولد عبد العزيز على كرسيه وهو من قام بتقويض العملية الديمقراطية في موريتانيا .

ولكن الشعب الموريتاني لم يسكت وظل ينادي بضرورة دعم الثورة الليبية وخاصة بعد تشكل المجلس الانتقالي وتبلور الثورة وتحدد معالهما وترسيخ أقدمها وكونها لم تعد مجرد حلم بل أصبحت واقعا واضحا كوضوح الشمس في كبد السماء ,فقد قام الشباب الموريتاني باقتحام السفارة الليبية ليلا ووضع علم الثورة ونزع علم السفاح وقام بعدها بوقفة وطالب بالاعتراف بالمجلس الإنتقالي الليبي والإعتذار للشعب الليبي عن دعم القذافي .

وهنا أريد أن أخبر الشعب الليبي أن هذا النظام العسكري لا يمثل الموريتانيين بل هو مغتصب للسلطة ونظام مرتشي مرتزق للقذافي فهذا النظام قام بسحق الدستور بدبابة وأزاح رئيس مدني منتخب من طرف الشعب ,وقام بسرقة حلم الموريتانيين بالديمقراطية والشعب الموريتاني وتأثرا بربيع الثورات العربية قام بحراك قوي ضده بدأء من الخامس والعشرين من فبراير وواجه بالقمع ومازال مستمرا ومن يزور نواكشوط يلمس مستوى رفض الشعب الموريتاني لسياسة هذا الجنرال الأرعن الداخلية والخارجية فلا تطلع شمس نهار جديد إلا وأقيمت وقفة احتجاجية أو اعتصام أمام القصر الرئاسي, ومادعمه للقذافي إلا خوفا من حدوث الثورة في موريتانيا فهو يدعم الآن السفاح بشار الأسد لنفس السبب فقد سبق وبعث برئيس وزرائه إلى سوريا كخطوة تأييدية لبشار في حربه ضد شعبه الثائر المنتصر بإذن الله فكما يقال الطيور على أشكالها تقع فجنرالنا يتفنن في دعم الطغاة .

وفي النهاية أريد أن أقول لكل إنسان ليبي أن الإعتراف بالمجلس الإنتقالي مطلب شعبي في موريتانيا وذالك لأن الشعب الموريتاني تربطه علاقة أخوة وتضامن مع الشعب الليبي ضاربة في أعماق التاريخ ..وكل ثورة وأنتم بخير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق