الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

إرحل

إرحل

السبت، 31 ديسمبر، 2011

ردود على نواب "الأغلبية" "المحترمين"



من يستمع إلى كلمات أغلب نواب "الأغلبية" يظن بأن موريتانيا في أحسن حالاتها منذ جاء الجنرال محمد ولد عبد العزيز، ويظن بأن ذكرى استقلال موريتانيا هو 6 أغسطس وبأن سنة إستقلالها عن المستعمر الفرنسي هو 2008 وبأن أبو الإستقلال هو الضابط المقاوم الملهم -كما وصفه أحد المكلفين بمهمة في الرئاسة- ونظن بأن كل من ينتقد الجنرال فهو بـ"التبعية" ينتقد موريتانيا وغير مخلص وإنما يريد مصلحته الخاصة نظرا لأن سادته وفخامته حاشاه أن يخطئ بل إن الخاطئ هو المنتقد -بكسر القاف- وهنا سأحاول أن أصعد إلى مقام نواب الأغلبية وأرد على بعض مما قالوا وهو كثير:
أول من سأرد عليهم هو النائب محمد ولد ببانة والذي قال وفي دفاعه عن سياستنا الخارجية المتميزة:
 
فقال قال هذا النائب "المحترم" بأن العالم شهد لسياستنا الخارجية عن طريق انتخاب موريتانيا كرئيس للجنة الوساطة بخصوص موريتانيا وليبيا فنقول للنائب المحترم بأن موريتانيا لم تنتخب وأنها لم تكن رئيسة للجنة بل هي عضو في اللجنة بصفتها الرئيسة الدورية للجنة السلم والأمن الإفريقي وأما رئيسة اللجنة فهي جنوب إفريقيا بصفتها الرئيسة  الدورية للإتحاد الإفريقي وبالتالي فعلى نائبنا المحترم توخي الدقة وأن لا يبحث عن أي شيء حتى وإن لم يكن صحيحا للدفاع عن الجنرال
ثانيا سأرد على مقولة كثر ترديدها من طرف نواب الأغلبية "المحترمين" وهي مقولة بأن هذا النظام يدافع عن موريتانيا في معاقل أعدائها وهنا أقول لنواب الأغلبية "المحترمون" بأن المادة 58 من الدستور الموريتاني تمنع أي نوح من الحرب إلا بإذن من البرلمان، وبما أنني أعرف بأنهم سيردون بأن هذه الحرب هي موجودة في قانون مكافحة الإرهاب فأقول لهم بأن مكافحة الإرهاب داخل الحوزة الترابية وليس خارجها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق